التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Adib
 
أيهاب برشلونة
 
omar
 
Nasser
 
أبو النور المدريدي
 
mouad1
 

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الـــزمــــــن الجميــــــل على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الـــزمــــــن الجميــــــل على موقع حفض الصفحات

جريدة بلدنا


مي نصر..في سطور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مي نصر..في سطور

مُساهمة من طرف Adib في 2010-12-01, 1:51 am

قيثارةٌ هي..

صوتٌ دافئٌ رقيق في الغناء .. عذبٌ يرافق دندنة صديقها الغيتار..

تسرح بخيالك بعيداً.. بعيداً جداًً

عندما تُبحر بكَ تراتيلها المراقصة لأحبال صوتها المترنحة بجمال.. بعفوية.. بطهر شفيف .

تجدها بكل جدارة توسدت عرش قلبك مع أول تنهيدة يحملها صوتها في لحن .


تعشق الأرض بحجم إمتداد السماء.. تحب الحياة والإنطلاق.. مبحرة بنا للأفق البعيد..

وفي كل زاوية من زوايا الحياة.. تجد لها أثر عذب الروح.. تسعفك بصوتها أينما حلت.

تماماً.. كشرف حضور سيدة الغناء فيروز.. إنها مي نصر..


تعيد لك الحنين إلى

الوطن.. الأم.. الحبيبة.. لأيام الطفولة.. الشباب و العبث.. للماضي.. للذكريات..

للجنون حيناً.. ولكل ما تبقى له عبقٌ في الذاكرة العتيقة حيناً أخرى.


قيثارةُ الإحساس كصفاء الماء.. في قيثارتها تحمل أسمى معاني الإخلاص والحب

وتُصر وسط هذا الضجيج والفن الهابط .. أن تنتشلنا بصوتها من سواد الضجيج.. نحو السماء..

تسعفنا ونفسها الطاهرة من هذا التلوث الفكري والموسيقي.

لترسو بنا فوق أرضٍ بعيدة.. بعيدة جداً نحو عالمنا بعيداً عن أرضنا.. وهمومها.


هي ( .. مي نصر .. )

قدمت بصوتها أجمل ما تركته لنا الحبيبة فيروز.. وغيرها من المبدعين الرائعين.

لم يجد صوتها حقيقةً أية صعوبة في تأدية أعمال الخالدين..

صوت الحب.. صوت الأمل.. والثورة..


لن أرتدي عباءة الروتين الإعتيادي في تفصيل وعرض قصة حياتها.. وتاريخ غنائها.

ومنذ متى عشقت الفن.. وكيف وصلت سريعاً نحو القمة.. وماهي آخر أعمالها.


دعونا بداية نقف قليلاً مع بعض مما تغنت به مي نصر بصوتها

فللروح بصيرة وعين.. ترى ما لا تراه حدقةُ العين المجردة.. !

لنبحر مع بعض من أعمالها علَّ أروحنا تعرف أصالتها جيداً.. ثم نعود لنتعرف بها أكثر بكلمة وجُمل.


عندما سُئلت مي نصر..

أنكِ لو خيرتِ أو أجبرتِ على الغناء لشيء واحد فقط في هذا الوجود..

تغنين لأجله فقط.. دون غيره.. فماذا سيكون اختيارك..؟

أجابت مي.. أغني للحب .

نعم هو حب الحياة.. وحب الموت متى كان طريقاً للحياة.

فتحية لمي.. ولصوت مي.




...

أهواك بلا أمل


لو في


يا ستي


يا لور حبكي


اصبح عندي الان بندقية


لما التقينا


البنت الشلبيه


اقول لطفلتي
مي نصر .. من تكون .؟

هي من قرية عبيه في جبل لبنان ومن سكان بيروت – تعمل خبيرة تدريب

استشاري مع مؤسسة "ميكروسيرف" لمؤسسات التمويل الأصغر (microfinance institutions) في البلدان العربية .

أما موسيقياً، فقد كانت تتلمذتُ على يدَين الموسيقار الراحل الاستاذ زكي ناصيف

من حيث تمارين الصوت، وحالياً تتلقّى دروس التمارين نفسها مع الاستاذة الكبيرة بديعة حدّاد .


تُرى ما هي بدايات مي نصر في الغناء والعزف؟

مي: والدتي وخالاتي يهوين الموسيقى والعزف على البيانو

كان التشجيع الأول منهن، حيث كنا نجلس مع بعض في جلساتنا العائلية ونستمع إلى بعضنا

البعض. غير أن بداياتي الفعلية في الغناء والتعلّم على عزف القيثارة كانت خلال سنوات فترة الحرب

في لبنان (أيام الاجتياح الإسرائيلي عام 1982).

كانت القيثارة سلوَاي الوحيدة وتجربة الأغاني المحبّبة لدي كانت تساعدني على نسيان

ما يحصل من تبادل صواريخ ودمار في المناطق من حولنا.


هل لكِ أن تخبرينا من المكتشف/ة؟ ومن الداعم/ة الأول/ى لكِ مي ؟

مي: المكتشف الفعلي كان صديقا لي شجّعني جداً على أخذ هذه الموهبة بجدّية أكبر.

فقام بتعريفي على مهندس الصوت الكبير المرحوم الاستاذ فريد أبو الخير، والدي الروحي، الذي

اشتهر من خلال "استوديو بعلبك" بتسجيلاته لجميع حفلات الرحابنة وفيروز وزكي ناصيف، منذ أيام

فرقة الأنوار ومهرجانات بعلبك الأولى. وبدوره، عرّفني الأستاذ فريد على الفنان الراحل زكي ناصيف

الذي اتصل به وقال إنه يودّ أن يسمعه صوتي ليقرّر من بعدها ما يريد أن يفعل.

استلمت الهاتف من يد الاستاذ فريد وخاطبني الاستاذ زكي قائلاً "أسمعيني شيئاً الآن".

فأسمعته جزء من أغنيته المفضّلة لدي "أهواك" وصوتي يرتجف من سرعة دقّات قلبي

(فليس كل يوم يصدف للمرء أن يغنّي للاستاذ الكبير عبر الهاتف!).

سكت وقال لي من بعدها، "طيّب! سنبدأ بالتمارين يوم الثلاثاء". واستمرّ من بعدها استاذي

في تمارين الصوت لمدّة سنة، مرّتين في الأسبوع أمرّ عليه في منزله ونذهب سوياً إلى المعهد

الموسيقي. أُسمعُه أغانيه المسجّلة ونحن منتظران في زحمة السير، ويشرد عند سماعه تلك

الأغاني التي عرفت منه أنه لم يحتفظ بأي منها، بل كانت كلها محفوظة لدى صديق عمره المرحوم الاستاذ فريد أبو الخير.


سؤال وجهه المستضيف لمي نصر قائلاً : ماذا تعني سوريا لمي نصر ؟

فأجابت : كما يعني لي لبنان .. بلدي الثاني .

ما هي الموسيقى بالنسبة لك؟ وكيف تندمج مع حبك للوطن؟

مي: الموسيقى بالنسبة لي حالة تعبير ذاتي، حالة رجوع إلى صفاء النفس عندما تختلط الأمور

ويصبح الواقع صعب التعبير، فتأتي الموسيقى لإجلاء الغبار وتهدئة النفس وتحييها.

اندماجها مع شعوري تجاه وطني لبنان يذهب إلى أبعد الحدود، من خلال الاحساس بالألم الدائم

و الغضب لعذابه، الفرح العامر للحلم باستقراره وبعودة أبنائه المهاجرين ذوي الطاقات والمؤهلات

التي لبنان في أمسّ الحاجة إليها دائماً.


لطالما سمعنا مي تغني بمرافقة الغيتار، فهل كانت لك أية تجربة للغناء مع فرقة و ما هو الفرق بالنسبة لمي نصر؟


قالت : نعم .. لدي تجربة سابقة في الغناء مع فرقة موسيقية،

لكنني وجدتُ أن أسلوبي في الغناء لا يبرز حقيقةً إلا عندما أعزف الغيتار و أغنّي من دون مرافقة فرقة موسيقية.

بذلك، أتمكّن من التعبير بإحساس أكبر . غير أن مجموعة الأغاني التي أعمل حالياً على إصدارها

ستتضمّن مشاركة آلات موسيقية أخرى وحتّى كورَس غنائي في البعض منها.

وإنني أحرص في نفس الوقت على إبقاء عامل البساطة كما تعوّدتُ عليه وكما قبلَني به الناس.

وعلى الرغم من قلقها أدلت قائلة .. "ستكون تجربة أرجو أن تكون ناجحة! "


لماذا اخترت القيثارة؟ ما سرها؟ وماذا تُشكل بالنسبة لك؟


مي: القيثارة آلة لم احترفها عزفاً، لكنها رفيقة دربي وتُرفق بي عند حاجتي لرقّة رفيق يؤنسني خلال الغناء.

لم أدرس النوتة، وعزفي بحاجة للتطوير، وإنني عازمة على البدء بذلك قريباً جداً. اخترت القيثارة

لأنها الأقرب بالنسبة لي إلى القلب، حتى من خلال ضمّها أثناء العزف. ألحانها تخرج من القلب،

ومن خلالها أستطيع التعبير في أدائي الغنائي بشكل يجعلني أؤدي الأغنية بإحساس يختلف تماماً عما لو قمت بأدائها مع فرقة موسيقية.

لذلك، القيثارة ترافقني دائماً أينما ذهبت، حتى خلال رحلات عملي إلى البلدان القريبة والبعيدة
.

و من الملاحظ حقيقةً أن الدعوة إلى سوريا جاءت كما يبدو بشكل رسمي من قبل منظمات كشفية

و برعاية السيد محافظ اللاذقية، فهل تقبل مي نصر عادة دعوات فردية و ما هي شروط مي نصر لإحياء أي حفل؟

إنني ألبّي جميع الدعوات التي تهدف إلى توعية اجتماعية، أعمال خيرية، تثقيفية، ومساهمة

في تذكير الناس بأغاني بلادنا وتراثنا التي نشتاق إلى سماعها.

وطالما أن هنالك أناس مهتمّين بالاستماع والإصغاء إلى تلك الكلمات والألحان، فإنني دائماً

على استعداد عندما تسمح لي ظروفي بذلك.


لأي جمهور تغني مي؟ ولماذا؟

مي: أغني لجمهور يريد أخذ استراحة وجيزة من ضوضاء موسيقى هذه الأيام.

إلى الذين لا يعرفون أو نسوا أعمال عظماء فنّانينا، أمثال السيدة فيروز وأعمال الأخوين رحباني،

زكي ناصيف، عبد الوهاب، كارم محمود، وغيرهم.

ويجدون أنفسهم يحنّون إلى سماعها مجدداً حبّاً بالتعرّف أو الرجوع بالحنين إلى تراثنا الموسيقي

العريق، تلك التي يمكنني ترديدها مع القيثارة، وأخرى من أعمال فنّاني عصرنا الملتزمين، أمثال :

جوليا بطرس، مارسيل خليفة، أحمد قعبور، إلى آخره.


سؤال توجه لمي نصر تحديداً ..

ما رأيك في هذه المعمعة الموسيقية العربية وما تعرضه الفضائيات العربية من أغانٍ مصورة،

و أين الفنان الملتزم من كل هذا؟


أجابت بأسف :
لقد فقدت بعض الجهات الإعلامية إحساس المسؤولية المقدّس تجاه مواصلة تثقيف الناس،

وخاصةً الأجيال الصاعدة، حول الأغنية الملتزمة.

والمؤسف أن المسؤولين المثقفين معظمهم إما رحلوا أو لم يعودوا في المراكز التي تسمح لهم بتأدية واجبهم التثقيفي.

فكما نرى على شاشات التلفزة ونسمع في بعض الاذاعات، هنالك تدنّي مفجع لمستوى

الأغنية والرسالة التي تصل إلى الناس، وكل ذلك بهدف الربح السريع. بينما لا تزال هنالك بعض

المصادر التي تكافح من أجل خرق هذا الجدار الكبير وإعادة مستوى أغنيتنا إلى سابق عهدها الراقي.

في ظل غياب الأضواء الإعلامية عن الأغنية الملتزمة..

ما هو الشيء الذي يُشكل هذا الضوء الضروري للاستمرار والوصول إلى بقعة الضوء الأخيرة؟


مي: بعض الجهات الإعلامية فقدت إحساس المسؤولية المقدّس تجاه مواصلة تثقيف

الناس، وخاصةً الأجيال الصاعدة، حول الأغنية الملتزمة. المؤسف أن المسؤولين المثقفين معظمهم

إما رحلوا أو لم يعودوا في المراكز التي تسمح لهم بتأدية واجبهم التثقيفي. فكما نرى على

شاشات التلفزة ونسمع في بعض الاذاعات، هنالك تدنّ مفجع في مستوى الأغنية والرسالة التي

تصل للناس، وكل ذلك بهدف الربح السريع.

بينما لا تزال هنالك بعض المصادر التي تكافح من أجل خرق هذا الجدار السميك وإعادة مستوى

أغنيتنا إلى سابق عهدها الراقي. والجميل هو أن نرى أنه لا زالت هنالك نسبة كبيرة من الناس،

بما فيهم نسبة من الجيل الصاعد، الذين يتعطّشون إليها ويحاولون العودة إليها.


ما هي نوعية الأغاني التي كانت تُبث أثناء انهمار شلالات الصواريخ على لبنان ولماذا

ينحصر بثها في أيام الحرب؟ من المسؤول عن فقدانها خلال كل أيام السنة التي لا تقل

مأساوية عن هذا الشهر، إنما في هيئات وصور مختلفة؟


مي: أغاني وطنية، منها عن الحنين ومنها ثورية، ومنها أغاني جديدة تم "فبْركتها" انتهازاً للظرف القائم..

وبعضها صرخة صادقة بوجه الظلم – بعض الاذاعات اللبنانية لم تتوقّف عن بثّها خلال أيام السنة ..

لكن البعض الآخر منها شعر بالواجب الوطني في بثّها حتى ولو جاء ذلك سعياً وراء كسب عدد أكبر من المستمعين".

بالتأكيد و مما لاشك فيه أن مارسيل خليفة من أوائل الفنانين الذين غنوا للإنسان و الحرية

و المقاومة، فما رأيك بتوانيه عن الغناء للمقاومة من جديد لا سيما بعد غزو العراق و حرب تموز الأخيرة؟


اجابت قائلة : الأستاذ مارسيل خليفة فنان مبدع.

وكل أعماله مبدعة وملهِِمَة بالنسبة لي. لا أعتبره أبداً أنه ابتعد عن الغناء للمقاومة.

أي عمل يقدّمه هو إهداء متجدّد منه للوطنية وللإنسانية بشكل عام.

وذلك، بالنسبة لي، نوع من أنواع المقاومة.


مي نصر !! ، ماذا عن أغانٍ خاصة بكِ؟!

مي: إنها مسؤولية تطاردني باستمرار، وعمل لا بدّ منه في المستقبل القريب. المسؤولية

ممزوجة بالخوف من تحدّي أن يكون عملي الخاص على مستوى قريب قدر الإمكان من مستوى

أغاني العظماء التي اعتدت أداءها.

وكوني لا أسعى وراء هذا العمل بهدف تجاري، بل بهدف المحافظة على الرّقيّ في مستوى الأغاني

وإضافة نفحة جديدة يحبّها الناس، أفضّل التَرَوّي وعدم الاسراع إذا كان العمل لا يرضيني.


لماذا لم نرى حتى الآن أي أعمال خاصة مع العلم أن لمي نصر جمهور

واسع بمعنى أن جمهور الأغاني الملتزمة ليس بقليل، فعند وجودها في سوريا مثلاً اكتظت

المدرجات بالجمهور الذي بدا تفاعله بشدة، وأخذت المحافظات تتسابق لإستضافتها ..

فلماذا لم نسمع عن أي عمل خاص حتى الآن و هل من مشاريع مستقبلية؟


و قد أجابت جواباً شافياً حين أدلت قائلة :

لقد بدأت بالفعل التحضير لأغاني خاصة وتسجيلها، وبإذن الله ستكون مجموعتي الأولى الخاصة جاهزة مع مطلع السنة الجديدة .


حسناً .. بعيداً عن الموسيقى، كيف ترى مي نصر الوضع الحالي في لبنان و ما هو السبيل لحل هذه الأزمة؟

مي:أفضّل ألا أدخل في هذا الموضوع. فقط، أتمنّى أن يهدي الله الجميع قبل أن يفوت الأوان.


ماذا تغنين لفلسطين؟ وماذا تقولين لها؟

مي: شعبي الآخر في وطني الآخر تحت الاحتلال المزمن. أعجز عن الكلام..

لكن ليس عن الصلاة والمناجاة من خلال الأغنية. ربما هذا قدرنا..

لكن قدرنا أيضاً أن نحيا بكرامتنا، وهذا ما نتعلّمه أمثولة يومية منكِ، يا فلسطين.


وأخيرًا.. ما هي الجواهر الثلاث في حياتك والتي لن تتنازلي عنها؟


مي: الجوهرة الأولى هي الأمل بالأغنية الراقية

والعمل على إيصالها للمتعطشين مثلي. والثانية هي.. رفض الخضوع والاستسلام

لأي ظرف يحاول النيل من استقراري، إيماني، وصمودي. والثالثة هي..

أمي والكلمة جوهرة بحدّ ذاتها ليست بحاجة للشرح.


ما هي الأغنية التي تستيقظ عليها مي صباحًا؟

مي: في الأيام العادية، استيقظ على صوت فيروز، لكن، خلال فترة العدوان الإسرائيلي الأخير على لبنان ..

كنت استيقظ وفي ذهني تتردّد أغنية وديع الصافي "لبنان يا قطعة سما". ربما لما يربط شعورنا

اليومي بالآلام الأخيرة بالألم الذي يحاصرنا ونحن نشاهد لبنان يحترق مرّة أخرى .. ويصبح اسمه "على شفافي صلا.


أخيراً .. و بجملة واحدة مي ، ماذا تعني \ يعني لك:

1.الأم: حب، عطاء، وتضحية بلا حدود – نمضي العمر كلّه لإيفائها حقّها "ودايماً مقصّرين".

2.الحرية: حق.

3.المقاومة: حق.

4.السيد حسن نصرالله: سيّد المقاومة.

5.لبنان:موطني.

6.سوريا:موطني الثاني.

7.الموسيقى:إن سكتَت، سكتَت الحياة.


ختاماً .. قد أثبتت لنا مي نصر .. كيف للإنسان العاشق للحرية

أن يناضل ويلتزم بماضيه الممتزج بمعاصرة الحاضر .. ليناضل بكفاح و بكل الطرق الممكنة أمامه .

أما مي نصر .. فقد جاءت بصوتها لتقاوم من تهجم وأختطف موطنها عنوةً عنها وعنهم .

و لامزيد.. tثكلى هي الكلمات هنا.


نستمع . .

[center]

...


ما نسي العرزال


بعدك على بالي

[/center]
avatar
Adib
Master
Master

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 25
الموقع : ahla-she.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alzmnaljamel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مي نصر..في سطور

مُساهمة من طرف omar في 2010-12-01, 10:54 pm

كلام جميل وفنانة رائعة
يسلم إيديك
avatar
omar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مي نصر..في سطور

مُساهمة من طرف Adib في 2010-12-02, 12:56 am

روحنا الجاز والغناء الأصيل والفن الراقي
بتمنى شوفك دايماً ياعمر وانشالله بعد البكالوريا رح نولععععععها
avatar
Adib
Master
Master

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 25
الموقع : ahla-she.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alzmnaljamel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى